شظايا انسان 3

شظايا انسان 3
ضيف الله الحازمي 

أطل السبت علينا ببعض رذاذ مطر لايعيق عن الخروج حيث خالطته الشمس بأشعتها التي تستقبلها الفتيات اللندنيات عادةً بتلك الابتسامة الخاصة الغارقة في الحبور وإذا زاد معدل الاغتباط لديهن ربما تخففن من بعض ملابسهن فتغدو المروج حينها مطرزة بألوان الربيع قبل الربيع ويتشاركن مع الطيور بعض التغريد اللذيذ…
وللاستمتاع بيوم يشبه الربيع خرجت من فندقي الذي نزلت به والذي كان قريبا من محطة “تاور هل” للمترو القريبة من المنطقة التاريخية بقلاعها وجسورها المعلقة وساعة “بيق بن” الشهيرة حيث يمر يومي مابين مراقبة السياح القادمين من كل قارات العالم ومابين أخذ الصور المدهشة لساحات لندن المكتظة بالمهرجانات حيث يمر اليوم على القادمين إليها محتشدا بكل المشاعر والابتسامات المنطلقة في الاتجاهات الأربع التي تقترب من بعضها في لندن حتى تغدو اتجاها واحدا يفر منك حين تلج فيه هاربا من سطوة ما ثم ماتلبث أن تهرب منه حين تجد أن ذلك الاتجاه بني على قهر إنسان ما في بقعة من العالم الذي تحكمت فيه العظمى بريطانيا ثم زرعت بقايا منهوباتها في كل مدى أو ساحة في طول بلاد الإنجليز وعرضها…
ومع ذلك تغلبت روح التفاؤل في داخلي وركزت عيوني في منظر أزهار الزنابق وألوانها المختلفة التي تبعث في النفس بهجة لاتدانيها بهجة…
بينما أنا غارق في لذة المكان وألوانه القُزحية وتلك الأشجار العملاقة في محيط المكان وإذ بي أسمع صوتا متلعثما تخرج حروفه مشتتة ولكنها واضحة أنها تعنيني وتناديني باسمي الذي نسيته خلال الأيام الماضية بسبب أن الجميع يناديني إما بالمستر أو هيه هيه التي تعني جميع الغرباء في كل الثقافات والمدن…
وبينما أفتش في الحشود عن ذلك الصوت الذي اجتاز الجميع إلى أذني وإذ بصاحبه ينطلق مجتاحا لي بقبلاته وأحضانه التي تحكي وتلغي سنين ومسافات البعد فحضنته بالمقابل وقلت سعيد قال نعم سعيد الباجي صديقك القديم فحضنته مرة أخرى وسألته عن الجميع ؛ والدته وخاله الذي يسكن معهم وابنة خاله التي تبحث عن زوج من عالم ألف ليلة وليلة وهل أقنعها بالزواج منه أم مازال في محاولاته التي استخدم فيها كل الحيل واستخدم الشفعاء والوسطاء حتى قال ذات مرة ربما أحتاج لشفعاء من عالم الجن لكي تقتنع.. وكانت جميع المحاولات تنتهي بالرفض وهي تقول أحبك ياسعيد كأخي فأنا أبصرت النور وأنا أراك أمامي كل يوم حتى لم يعد فيك مايشجعني على الاكتشاف….
ولم يُخرج صديقي من انهمار أسئلتي سوى قول ((٤) فقلت ماذا أربعة فقال بكل فصيح الكلام ودون تأتأة كما يحصل معه عند أي وضع مربك لقد أصبح لها أربعة آولاد جلبتهم لها من عالم السندباد بعد أن أقنعتها بأنني هو فضحكتُ وضحكَ كثيرا وقلت كيف حدث هذا قال أنا سندباد فقلت دعنا من المزاح وأخبرني فعاد للتأتأة ربما ليهرب ثم قال لاحقا لاحقا سأخبرك ياصديقي ثم قال ماقصتك في لندن فقد كنت على موقف الضد منها دائما فقلت للأيام سطوتها التي غيرت فينا الكثير من الاشياء ، ثم قلت له تعال إحك لي وسأحكي لك ماتصرمت عنه ١٣ عاما من آخر لقاء بيننا في تلك المدينة التونسية الفاخرة (سوسة المحروسة) وأروقتها وسواحلها وأربطتها وتلك المقاهي التاريخية وباعة التين الشوكي في المدينة العتيقة بين رذاذ المطر الربيعي وصخب سواقي التاكسي وبينما أنا مسترسل في الأسئلة وحديث الذكريات قال لي صديقي سعيد لم تسألن عن والدي! فقلت عرفت من طارق الفهري الذي يعمل في الخطوط الجوية التونسية أن والدك توفي منذ سنوات فلم أشأ أن أعيدك لتلك اللحظات المؤلمة فآثرت أن أترك سؤالي عنه للوقت…
قلت له بالمناسبة طارق شاركني العشاء في القاهرة عندما التقينا صدفة في مطعم الفندق الذي نزلت به في القاهرة قبل عام وهناك استعدت تونس وطبرق وسوسة والقيروان من الذاكرة الحية لطارق الذي عرفتني إليه ذات زمن بعيد ثم تركته ولم تعد تتحدث إليه أو عنه منذ أن عرفت أنه تودد ل..( ليلاك) سناء.. فتجهم وجه سعيد ولكنني استمريت في استدعاء الذكريات لأخرج نفسي من بعض المزالق التي أوقع نفسي فيها أحيانا بسذاجة….
وحتى أعيد الابتسامة لوجه سعيد استمر حديثي الجميل معه مسترسلا غنيا فرِحا استعدنا فيه من الذاكرة كل عذبٍ جميل من الحياة ، وقبل أن أنصرف قلت مودعا أريدك أن تحكي لي قصة سناء ابنة خالك التي أنزلتها من علياء ألف ليلة إلى صخب الحياة وفواتيرها فقال بمشيئة الله عندما تأتي إلينا في تونس وتحديدا إلى سوسة المحروسة ثم تبادلنا عناوين الإقامة والاتصال وتواعدنا للقاء في اليوم التالي عندما أخبرته بقصتي في الطائرة مع ليلى المضيفة الرائعة فاستأذنني وهو يقول حححكاية رائعة تستحق أن أسمع فصلها الأخير ثم عادت إليه فجأة تلك التأتأة الدائمة التي تضطرب معها أنفاسه حتى تصل لحشرجة الصدر وعندما أركض إليه مُنجدا أجده ككل مرة قد تعافى سريعا مطلقا ضحكاته ذات العبط الدائم وكأنه يقول ألم تتعود أيها الأبله على حالتي ، ألم تترك خوفك من كل شيء ألم تهدأ وأنت تتخيل الموت يكاد يطبق عليك أو على من حولك وكأنك خلقت فقط لتموت ، وكماهو الحال في كل مرة أقسم ألا أعود لنجدته أبدا ولكني لم أف بأي قسم معه كلما انطلق في لهاثه العجيب الذي يجتاحه بالذات عند أي كلمة تتضمن حاء أو هاء..
وعلى وعد باللقاء في اليوم التالي تركت ذلك المتدثر بالفرح الدائم مع كوب الذرة وبعض المشروب في يده وانطلقت أمشي وألتقط بعض الصور لمنظر غروب الشمس الذي يشعرني ببعض الرهبة وكأنه والرحيل صنوان وكما يقول الأتراك شيئان لاتستطيع النظر لهما الشمس والموت وينطبق المثل علي تماما….
لم يخرجني من ظلال تلك الأفكار سوى طيور البلشون في الهايد بارك وهي تحلق اسرابا في المدى وتحتفي بكل دفقة ضوء قبل الغروب..
بالجوار كان ذلك المقهى الإيطالي بفتياته الجميلات و فتيانه المتأنقين جدا والذين يسيرون وكأنهم يرقصون ويتحدثون وكأنهم يغنون الموشحات أو الأوبرا التي أسميها الموشحات الإيطالية وأخذت استمع لتلك المطربة الأوبرالية وهي تدوي في المدى (o mio babbino caro) وعلى الرغم من عدم فهمي لأي مما تقول فقد كنت في غاية الاستمتاع وكأن الموسيقى صوت من وراء الأفق يتغلغل في الروح ليزيل كل الحواجز دون عناء ، انتهى بي المسير إلى كرسي ينتهي إلى طاولة في ذلك المقهى وكانت تلك الطاولة كطاولة بدر بن عبد المحسن الرابعة في قصيدة بس أحلم التي جعلها فضاء ( للي فات من هموم وذكريات) وهكذا فعلت معها بالرجوع بتفتيش هاتفي وصور الماضي الجميلة وقد أحسن فتيان المقهى تركي لذكريات حتى ارتويت قليلا منها ثم استدعيت أحد فتيان المقهى لأسأله عن تلك المغنية الإيطالية الدهشة فتبسم وهو يشير إلى صورة ويقول بلغة انجليزية أقرب ماتكون للإيطالية التي تبقى مع الإيطالي مهما سافر أو تعلم من لغات، ثم همس وقال فيروز ثم انتبهت إلي الصورة فإذ هي للأسطورة فيروز فقلت له أعرفها فما علاقتها بالاغنية التي سمعتها فقال هذه فيروز الإيطالية ثم أضاف قال لي أغاني فيروز تشبه بعض الاغاني الإيطالية فقلت بلهجة المدافع عن كنز العرب من يقول ذلك؟!
في لغة استنكارية وكأنني أدافع عن آخر مكتسباتنا التي فرطنا فيها كثيرا وعندما لاحظت دهشة الإيطالي من ردة فعلي فأعطيته هاتفي وقلت له بشيء من الخجل شغِّل هذه الأغنية فهي لكل الناس والثقافات وكانت أغنية يادارة دوري فينا…
وعندما بدأت فيروز بصوتها الأخاذ تصدح أنصت كل من في ذلك المقهى الصغير الذي يتكون من كابينة صغيرة لصناعة القهوة والايسكريم وأمامها فضاء مفتوح يتمدد فيه المقهى بلا حدود فكلما بلغ مداه قام فتيان المقهى بإضافة طاولة وبعض الكراسي لأي من القادمين…
طلبت بعض الكيك مع الاكتشاف الإيطالي الجميل (الكابتشينو) لأعبر حاجز الثقافات بيني وبين إيطاليا بذلك الكوب وذلك الصوت من فيروز التي أطربت صاحب المقهى الإيطالي الذي بقي يلوح بيده كقائد اوركسترا فقلت هي الموسيقى تفعل فعلها ومع فيروز يكون الأمر أكثر شجنا…
بقيت هناك دون الإحساس بالوقت إلا بعد أن لاحظت انسحاب الناس من المقهى رويدا رويدا فشعرت بشيء من الوحدة خاصة بعد استبدال فيروز بفتى إيطالي أعمى يغني بشيء من الحسرة وكان الايطالي صاحب المقهى مازال على ابتهاجه فقلت له أنت مبتهج مع كل الاغنيات لديك روح مرحة فقال نعم ولكنني أكثر مع فيروز ومع أندريا فقلت فيروز وعرفناها فمن أندريا فقال بوتشيلي فهو مغنٍ رائع ثم فجأة قال بلسان عربي امتزج بالايطالية فيروز خبيبة كل العالم فقلت أتتحدث العربية قال لدي منها مايساعدني على العيش في بلادكم بسهولة ثم انصرف لبعض مرتادي المقهى، فتركت المكان ميمما نحو فندقي وأنا في غاية الاندهاش من ذلك اليوم الذي كانت بدايته مع سعيد ونهايته في ذلك المقهى وفيروز لملمت مابقي في ذاكرتي من أحداث ذلك اليوم ودونتها في مفكرتي ثم أويت إلى فراشي وعلى وجهي ابتسامة هادئة لم تزر وجهي منذ زمن الشتات الذي عكّر كل مساحات الهدوء في حياتي….
مضت ليلتي خالية من الكوابيس على غير العادة وعندما أفقت أخذت الخفيف من الأشياء وفرغت ذاكرتي من عوالق كثيرة لأتفرغ لسماع ليلى وقصتها التي تبدو مشحونة بكل ماهو مختلف…

|
|
|
ولأن الأحد لم تشرق شمسه بعد سننتظر ليلى مرةً أخرى لتقفل ستارة المشهد بيدها لأنها هي من فتح الستارة في ليلتنا السابقة —–>يتبع

أضف تعليقك





التعليقات (0)

لا يوجد تعليقات

  • المشاهدات : 4
  • التعليقات : 0
  • الإرسالات : 0
  • أضف إلى مفضلتك
  • ضبط 45 شخصاً في تجمع مخالف للإجراءات الاحترازية في الحدود الشمالية

    ضبط 45 شخصاً في تجمع مخالف للإجراءات الاحترازية في الحدود الشمالية

  • المملكة ترفض الإجـراءات الإسرائيليـة.. وتدعو للتمسك بالسلام على أساس حل الدولتين

    المملكة ترفض الإجـراءات الإسرائيليـة.. وتدعو للتمسك بالسلام على أساس حل الدولتين

  • السعودية تقود تحركا عربيا في الأمم المتحدة من أجل فلسطين

    السعودية تقود تحركا عربيا في الأمم المتحدة من أجل فلسطين

  • تعرف على تفاصيل تنظيم إعانة البحث عن العمل

    تعرف على تفاصيل تنظيم إعانة البحث عن العمل

  • WhatsApp يقيد خدماته لمن رفض تحديث اتفاق الاستخدام

    WhatsApp يقيد خدماته لمن رفض تحديث اتفاق الاستخدام

  • السماح بعودة الشيشة والمعسلات للمقاهي واقتصار الدخول على المحصنين وفق الحالة في “توكلنا”

    السماح بعودة الشيشة والمعسلات للمقاهي واقتصار الدخول على المحصنين وفق الحالة في “توكلنا”

  • "الصحة": تسجيل 837  حالة إصابة بكورونا.. وتعافي  1012 خلال الـ24 ساعة الماضية

    “الصحة”: تسجيل 837 حالة إصابة بكورونا.. وتعافي 1012 خلال الـ24 ساعة الماضية

  • رئيس هيئة الأركان العامة يزور مصابي القوات المسلحة وينقل لهم تحيات القيادة بمناسبة عيد الفطر

    رئيس هيئة الأركان العامة يزور مصابي القوات المسلحة وينقل لهم تحيات القيادة بمناسبة عيد الفطر

  • العيد في عسير .. الباقات العطرية والفنون الشعبية تنشر مظاهر الفرح

    العيد في عسير .. الباقات العطرية والفنون الشعبية تنشر مظاهر الفرح

  • خادم الحرمين الشريفين يؤدي صباح اليوم صلاة عيد الفطر المبارك

    خادم الحرمين الشريفين يؤدي صباح اليوم صلاة عيد الفطر المبارك

  • خادم الحرمين بمناسبة عيد الفطر: ندعو الله أن يكون هذا العيد مناسبة لتجاوز آلام الجائحة

    خادم الحرمين بمناسبة عيد الفطر: ندعو الله أن يكون هذا العيد مناسبة لتجاوز آلام الجائحة

  • شيخ قرية الحسيني يهنئ القيادة الرشيدة بمناسبة عيد الفطر المبارك

    شيخ قرية الحسيني يهنئ القيادة الرشيدة بمناسبة عيد الفطر المبارك

  • صدور قرار بترقية رئيس بلدية محافظة فرسان

    صدور قرار بترقية رئيس بلدية محافظة فرسان

  • جمعية الملك فهد الخيرية النسائية بمنطقة جازان توزع مبالغ كفالة الأيتام

    جمعية الملك فهد الخيرية النسائية بمنطقة جازان توزع مبالغ كفالة الأيتام

  • امدني جازان: إبطال مفعول لغم جرفته السيول من الأراضي اليمنية إلى المنطقة..

    امدني جازان: إبطال مفعول لغم جرفته السيول من الأراضي اليمنية إلى المنطقة..

  • المزيد