أكاديمي: 50 في المئة من أسباب الطلاق «جنسية» .. والجرائم الأخلاقية في «الصدارة»

أكاديمي: 50 في المئة من أسباب الطلاق «جنسية» .. والجرائم الأخلاقية في «الصدارة»

طالب أكاديمي سعودي بتدريس الثقافة الجنسية للأولاد والبنات في المدارس ضمن مناهج الثقافة الإسلامية والاجتماعية وعلم النفس، مؤكداً أن 50 في المئة من حالات الطلاق تعود لأسباب جنسية وعاطفية، وأن الجرائم الأخلاقية تحتل المرتبة الأولى بين الجرائم التي سجلتها وزارة الداخلية وهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

أرجع أستاذ الدراسات الاجتماعية ومناهج البحث في جامعة القصيم الدكتور محمد السيف لـ «الحياة» أسباب حالات الطلاق المرتفعة والكثير من الجرائم إلى «الجنس»، مشيراً إلى أن معظم الباحثين والمختصين يتفادون التطرق إلى الأسباب الجنسية والعاطفية، ويقتصر بحثهم على الأسباب الظاهرية، فيما كشف عن أن 40 في المئة من الأزواج يواجهون مشكلات جنسية مع شريك الحياة، مطالباً بضرورة تربية الأولاد والبنات جنسياً.

وأوضح أهمية المشاكل الجنسية التي تحدث بين الأزواج، وأنها كانت عاملاً مؤثراً في الكثير من حالات الطلاق في المملكة، مشيراً إلى أهمية التربية الجنسية للأبناء.

وأكد على ضرورة إقرار مادة علمية عن التربية الجنسية في مقررات المدارس الثقافة الإسلامية والدين وعلم الاجتماع وعلم النفس، والتركيز على تداول كتاب يحوي معلومات وثقافة علمية جنسية بين الأولاد والبنات في الأسر، وبين الطلاب والطالبات في مدارس التعليم العام والكليات الجامعية والتعليم الفني، موضحاً أهمية أن يكون الكتاب جزءاً من هوية المجتمع، وأن يكون الكتاب العلمي المتخصص في الجنس والزواج والحب ضمن الاستراتيجية الثقافية حافزاً لترسيخ الأخلاق والقيم.

وأكد أن 50 في المئة من حالات الطلاق في المملكة تعود إلى أسباب جنسية وعاطفية، وأن 50 في المئة بسبب الاختيار الخاطئ، وحول أسباب عدم الإفصاح عن المشكلات الجنسية والعاطفية أكد أنه عائد إلى ثقافة المجتمع السعودي وعاداته وتقاليده، إضافة إلى أن الكثير من المختصين والباحثين الأسريين لا يرغب في الخوض في هذه الأمور، نظراً إلى أنها «معيبة» على حد وصفه، وأنها أسباب ذاتية، بينما يتم التطرق إلى الأسباب الظاهرية، مثل: عدم إنفاق الزوج والتدخلات الأسرية والعنف، لافتاً إلى أنه درس الكثير من الحالات والتي أثبتت صحة كلامه، مستشهداً بإحدى الفتيات والتي استعرض حالها، وطلب منها كتابة جميع تفاصيلها، والتي قامت بتدوينها في 500 صفحة وأثبت في النهاية أن الأسباب الجنسية كانت أحد الأسباب الرئيسة.

وقال إنه عمل في السجون لمدة ثلاثة أعوام وقابل عدداً من السجناء والسجينات، واكتشف أن الكثير من الجرائم التي ارتكبوها كان أحد أسبابها مشكلات جنسية، مشيراً إلى أنه بحسب إحصاءات وزارة الداخلية والرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أظهرت أن الجرائم الأخلاقية تحتل المرتبة الأولى بين الجرائم.

ولفت إلى أنه يجب تعليم الثقافة الجنسية من سن 10 – 30 سنة، من خلال إيضاح بعض الأمور المهمة لهم مع مراعاة فارق العمر وكل مرحلة، مبيناً أن الأطفال البالغين عشرة أعوام لا يمكن تعليمهم جميع الأمور الجنسية، بيد أنه شدد على ضرورة غرز مفهوم العاطفة وأهميته في الحياة،لافتاً إلى أننا بحاجة إلى غرس الكثير من المفاهيم الإيجابية لدى الجيل الجديد.

وأضاف أن بعض الأوساط في المملكة لا تحب الخوض في مثل هذه الأمور لخصوصيتها، إلا أنه طالب بتغيير هذه الصورة، وأنه بالإمكان إدخال الثقافة الجنسية وفق ضوابط محددة لا تخدش الحياء، وترعي عادات وتقاليد المجتمع السعودي، لافتاً إلى أن الكثير من العائلات تربي أطفالها على مفهوم الرجولة، من خلال ترسيخ هذه المفاهيم بذاكرته منذ الصغر، من دون إيضاح بعض الأمور المهمة في كيفية التعامل مع شريكة الحياة، ما يسهم في شحنه داخلياً، ومحاولته إثبات هذا المفهوم بطريقة خاطئة، ما قد ينتج منه عواقب وخيمة، تسهم بشكل كبير في كرهه للزواج بشكل خاص والمرأة عامة.

وشدد على أن المجتمع السعودي خلال الأعوام الماضية أصبح أكثر انفتاحاً واطلاعاً على الكثير من الأمور المهمة، التي يعتقد أنها تشكل له أهمية كبيرة في حياته، إذ بدأ في القراءة والتعرف عليها بشكل موسع، من خلال الشبكة العنكبوتية والتي أسهمت بشكل كبير في تكوين ثقافة كبيرة له، فيما أوضح أن الكثير من الاستفسارات التي ترد من الزوجات والأزواج على الهاتف الاستشاري في مراكز التنمية الأسرية تتعلق بالأمور الجنسية والعاطفية بين الأزواج، وهو ما قد يصل بهم إلى الطلاق، موضحاً أنه حان الوقت لنشر الثقافة الجنسية لدى الجيل الشاب، لتفادي هذه المشكلات والجرائم التي تحدث.

أضف تعليقك





التعليقات (0)

لا يوجد تعليقات

  • المشاهدات : 3
  • التعليقات : 0
  • الإرسالات : 0
  • أضف إلى مفضلتك
  • ضبط 45 شخصاً في تجمع مخالف للإجراءات الاحترازية في الحدود الشمالية

    ضبط 45 شخصاً في تجمع مخالف للإجراءات الاحترازية في الحدود الشمالية

  • المملكة ترفض الإجـراءات الإسرائيليـة.. وتدعو للتمسك بالسلام على أساس حل الدولتين

    المملكة ترفض الإجـراءات الإسرائيليـة.. وتدعو للتمسك بالسلام على أساس حل الدولتين

  • السعودية تقود تحركا عربيا في الأمم المتحدة من أجل فلسطين

    السعودية تقود تحركا عربيا في الأمم المتحدة من أجل فلسطين

  • تعرف على تفاصيل تنظيم إعانة البحث عن العمل

    تعرف على تفاصيل تنظيم إعانة البحث عن العمل

  • WhatsApp يقيد خدماته لمن رفض تحديث اتفاق الاستخدام

    WhatsApp يقيد خدماته لمن رفض تحديث اتفاق الاستخدام

  • السماح بعودة الشيشة والمعسلات للمقاهي واقتصار الدخول على المحصنين وفق الحالة في “توكلنا”

    السماح بعودة الشيشة والمعسلات للمقاهي واقتصار الدخول على المحصنين وفق الحالة في “توكلنا”

  • "الصحة": تسجيل 837  حالة إصابة بكورونا.. وتعافي  1012 خلال الـ24 ساعة الماضية

    “الصحة”: تسجيل 837 حالة إصابة بكورونا.. وتعافي 1012 خلال الـ24 ساعة الماضية

  • رئيس هيئة الأركان العامة يزور مصابي القوات المسلحة وينقل لهم تحيات القيادة بمناسبة عيد الفطر

    رئيس هيئة الأركان العامة يزور مصابي القوات المسلحة وينقل لهم تحيات القيادة بمناسبة عيد الفطر

  • العيد في عسير .. الباقات العطرية والفنون الشعبية تنشر مظاهر الفرح

    العيد في عسير .. الباقات العطرية والفنون الشعبية تنشر مظاهر الفرح

  • خادم الحرمين الشريفين يؤدي صباح اليوم صلاة عيد الفطر المبارك

    خادم الحرمين الشريفين يؤدي صباح اليوم صلاة عيد الفطر المبارك

  • خادم الحرمين بمناسبة عيد الفطر: ندعو الله أن يكون هذا العيد مناسبة لتجاوز آلام الجائحة

    خادم الحرمين بمناسبة عيد الفطر: ندعو الله أن يكون هذا العيد مناسبة لتجاوز آلام الجائحة

  • شيخ قرية الحسيني يهنئ القيادة الرشيدة بمناسبة عيد الفطر المبارك

    شيخ قرية الحسيني يهنئ القيادة الرشيدة بمناسبة عيد الفطر المبارك

  • صدور قرار بترقية رئيس بلدية محافظة فرسان

    صدور قرار بترقية رئيس بلدية محافظة فرسان

  • جمعية الملك فهد الخيرية النسائية بمنطقة جازان توزع مبالغ كفالة الأيتام

    جمعية الملك فهد الخيرية النسائية بمنطقة جازان توزع مبالغ كفالة الأيتام

  • امدني جازان: إبطال مفعول لغم جرفته السيول من الأراضي اليمنية إلى المنطقة..

    امدني جازان: إبطال مفعول لغم جرفته السيول من الأراضي اليمنية إلى المنطقة..

  • المزيد